الأربعاء، 12 ديسمبر 2007


مازال وسيظل الضحايا يتساقطون

عندما.كتبنا في المقال السابق عن عبد الله كامل المسمي نصاب الجيزة انه لن يكون أخر ضحايا الشعب المصري وقلنا إلي اللقاء في وقت قريب مع ضحية أخري لم نكن ننجم أو نستطلع الغيب وإنما كان استقراء لطبيعة الشعب المصري ولأرثه التاريخي الذي يرفض التخلي عنه وعندما نقول لكم الآن إلي اللقاء قريبا مع ضحية جديدة من ضحايا الشعب المصري نرجو أن لا نسمع من يقول (قديمة) .
فهاهو احمد عادل صبيح صاحب شركة الأصيل لتجارة كروت المحمول يقع ضحية جديدة من ضحايا الشعب المصري الذي دفعه إلي أن يستحوذ علي 300 مليون جنيه ثم يختفي ..والعجيب أن الجماهير من المودعين تظاهروا امام مقر الشركة وعطلوا حركة المرور امس وأشعلوا الإطارات في وسيلة للضغط علي الأجهزة الأمنية للقبض علي الجاني (أسف الضحية) ....حاجة غريبه هما ما سمعوش نجاة الصغيرة وهي تقول( إن من أشعل النار يطفيها ..وإن من بدأ المأساة ينهيها)...الغريب ان النائب العا م ناشد المواطنين عقب موافقته علي قرار الاتهام بإحالة أخرين إلي محكمة الجنابات بتهمة الإستيلاء علي 9,5 مليون جنيه لإستثمارها في تجارة الملابس بعوائد مختلفه بتوخي الحذر في التعامل مع هذه الشركات وكذلك فعلت النيابة العامة ...واللي أعجب من العجب ان من بين المودعين أعضاء مجلس شعب ومجالس محلية وضباط وأستاذة جامعة بل ورجال أعمال....عجبي