الاثنين، 6 سبتمبر، 2010

*** الجماعه دائما تكسب وكل عام انتم بخير .

تقبل الله منا ومنكم صالع الأعمال وجعلنا جميعا من عتقائه من النار بفضل هذا الشهر الكريم وكل عام انتم بخير .
كواحد من الاخوان لم اكن منزعجا لتلك الدعاية التي صاحبت مسلسل الجماعة قبل عرضه فقد رصد النظام عشرين مليونا لانتاج هذا المسلسل واذاعه علي قنواته الفضائية والارضيه رغم علمي ان هذا الجهد المبذول ليس من اجل عيون الاخوان ...كما ان اختيار العبث بتاريخ الجماعه من خلال عمل محبب الي المشاهد وهو الدراما التليفزيونيه وفي شهر وصمناه بشهر المسلسلات حتي يتسع نطاق المشاهده يبعت علي القلق ولكن ايمانا بالقاعدة القرانيه التي تقول " إن الله لا يصلح عمل المفسدين" هي التي جعلتني اولا مطمئنا هذا من ناحيه ومن ناحية اخري يقيني بأن خصومة النظام للاخوان ليست خصومه نزيهة يتبع فيها النظام القاعدة القرانية " لا يجرمنكم شنآن قوم ألا تعدلوا أعدلوا هو اقرب للتقوي" .



وكما حصد الاخوان في انتخابات 2005 عشرات المقاعد بفضل برنامج "حالة حوار" الذي صب جام غضبه واتهاماته للاخوان بالحق والباطل فإن الاخوان حصدوا وسوف يحصدون الكثير من وراء هذا المسلسل وليس بالضرورة ان يكون الحصاد مقاعد هذه المره في البرلمان ولكن الحصاد كان علي مستوي الدعوه والتعريف بالجماعه الذي دخلت كل بيت وبشخصية حسن البنا التي ابهرت الكثير ممن لم يقرأ عنها وذلك برغم التشويه الذي لحق بها ، ولو انفقت الجماعه عشرات الملايين ما قامت بما قام به هذا المسلسل من التعريف بالجماعه غم التشويه ايضا والذي يعطي الفرصه للاخوان وغيرهم لتصحيح التاريخ .
سقطات لمسلسل
1- تبيض صورة الأمن ورجاله الذي حاول وحيد حامد ان يظهرهم كملائكة رحمه وهم يتنافسون علي تقييم معاملتهم للمعتقلين هل هي خمسة نجوم ام اربعة نجوم ونسي او تناسي ان الشعب المصري وبفضل الفضائيات وشبكة المعلومات قد شاهد سحل وضرب النشطاء السياسين والصحفيين واعضاء مجلس الشعب وحتي القضاة في الشارع ومع ذلك خضع لتعليمات الامن حتي وصل الأمر انه نشر أن ضباط من امن الدوله كانوا يحضرون في الكواليس اثناء تمثيل الحلقات .
2- تزوير وتحريف الوقائع والاحداث كما ذكر الدكتور/ وحيد عبد المجيد بجريدة المصري اليوم انه من حق مؤلف العمل الدرامي أن يكون له رؤيته الدراميه للعمل لكن دون تزوير الحقائق التاريخيه ففيما سماه المؤلف أول حادث عنف في تاريخ الجماعه ذكر انه كان بسبب خلافات ماليه بين البنا وبعض اعضاء الجماعه بالمخالفه للتاريخ الذي اتبت ان الخلاف كان بسبب تعين نائب للبنا في الاسماعيليه من حيث التشكيك في الاجراءات رغم سلاماتها كما هو ثابت وقد اعيدت الاجراءت ونجح نفس النائب ،وان مسرح الاحداث كان بالاسماعيليه وليس بالقاهره ، وكما ذكر الاستاذ / عمرو الشوبكي عن علاقة حسن البنا بالسعوديه في بداية الثلاثينيات من القرن الماضي في هذا الوقت كانت بداية انشاء الدوله وكان الملك يلملم في اوصالها.
3- لم يلق المؤلف الضوء علي جميع التنظيمات السريه والتي كانت سائده في تلك الفتره كالقمصان الزرق وغيرها والتي كانت تمتلكها بعض الاحزاب والجماعات حيث كانت موجه بالدرجه الاولي لمقاومة الاحتلال وكان لها حوادث عنف حتي ان رئيس الجمهوريه السابق انور السادات شارك في اغتيال امين عثمان .
4- محاولة اظهار الجماعه بأنها الاب الشرعي لكل التنظيمات العنيفه التي ظهرت بعده أو التي كفرت المجتمع في الوقت الذي يذكر لنا التاريخ أن المرشد الأول سعي الي القضاء علي التنظيم السري لما اصبح خارج السيطره وان المرشد الثاني الأستاذ/ حسن الهضيبي اصدر كتاب " دعاه لا قضاه " عقب احداث 1965 ومنذ ذلك التاريخ لم يستطيع النظام حتي تلفيق حادث عنف واحد عن الجماعه .
الايجابيات
1- التعريف بالجماعه علي نطاق واسع وبأموال النظام وعبر قنواته .
2- توزيع واسع وغير مسبوق لكتابي الامام البنا الرسائل ومذكرات الدعوه والداعيه كمطبوعات وعبر النت .
3- الانبهار الجماهيري بشخصية حسن البنا رغم محاولات التشويه .
4- فضح محاولات تزوير الحقائق من خلال المسلسل وقد قام بها من هم خارج اخوان .
5- اظهار الجماعه بقدرات تنظيميه وتكتيكيه أكبر من حجمه الحقيقي حتي وصل الأمر الي اختراقها للحزب الحاكم ذاته .