الجمعة، 10 ديسمبر 2010

*** مجدي عاشور وطني علي مبادئ الاخوان المسلمين

يحكي في الفلكلور الشعبي أن زوجه غضبت من زوجها وذهبت الي بيت ابيها وذهب زوجها الي اهلها يطالبهم بعودة زوجته ويشرح لهم سوء التفاهم الذي تم لكن الزوجه رفضت بشده فطلب والدها من الزوج أن يبيت في قاعة الضيوف ثم يعود الي بيته بالصباح منفردا، ذهب الزوج الي القاعه وأخذ يدعوا يا أم هاشم ( يقصد السيده زينب بنت سيدنا علي كرم الله وجهه) ردي الي زوجتي وكانت الزوجه تتسمع الي دعاءه خارج الباب وعندها دفعت الباب ودخلت عليه قائله "يا تري واخداني علي فين يأم هاشم " ويبدو ان اخانا مجدي قالها " يا تري واخداني علي فين يا ام هاشم" .

ماذا تنتظر الجماعه في قرارها الواضح تجاه النائب مجدي عاشور- بعد أن انتهت مهلة اليومين الذي حددها هو لتحديد موقفه واستشار وصلي صلاة الاستخاره ورأي ان المقعد أحب اليه من الجماعه - وهو الذي خالف قرارات الجماعه وخاض تمثيلية اجاد فيها دور المكره وساق اسباب واهيه منها أن له عائله كبيره وان ابناء دائرته متمسكون به وانه لم يكن يوما عضوا تنظيميا بالاخوان وإنما ينتمي فقط فكريا الي الاخوان وأنه قدم اكبر كم من الخدمات قدمها نائب اخواني علي طريقه (إنما أوتيته علي علم عندي )... كل ما ظهر علي السطح وما لم يظهر منذ اختطاف مجدي عاشور من قبل الامن للذهاب به الي قبة البرلمان يطرح العديد من الاسئله.

1- هل ترشح الجماعه تحت شعارها المنتمين اليها فكريا فقط ؟

2- هل الستة وعشرون نائبا الذين امتثلوا لقرار الجماعه ليس لديهم عائله ولا ابناء دائره يحبونهم ومكروهين في دوائرهم ؟

3- هل من امتثل من النواب السابقين لقرار الجماعه بعدم خوض الاعاده لم يقدم اي خدمات لابناء دائرته ؟

4- لماذا لم يكن القرار "ان كل عضو مخير بين أن يستمر أو يقاطع بشرط أن لا يكون ممثلا للجماعه تحت قبة البرلمان" ؟

5- ماذا تريد الجماعه من قرارها غير الوضح من نموذج وقدوه تقدمها للشباب ؟

6 - هل قررت الجماعه حذف ركن الطاعه من اركان البيعه ؟

لقد قدمت افراد الجماعه عبر مايزيد علي ثمانية عقود تضحيات يشيب لها الولدان فمنهم من علق علي اعواد المشانق ومنهم من دفن في صحراء العباسيه بعد ان قتل دون ذنب أو محاكمه ومنهم من قضي زهرة شبابه في غياهب السجون والمعتقلات ومنهم من شرد في طول البلاد وعرضها تاركا المال والاهل والولد ما زحزهم ذلك عن مبادئهم قيد أنمله وقد كانوا هؤلاء مشاعل علي الطريق وقدوه اناروا الطريق لمن خلفهم وضربوا القدوة والمثل في الصبر والثبات ولا يكلمني احد بالقول انها قدرات بشريه وايمانيه تختلف من شخص الي اخر اقول فليكن له ما اراد واجره علي الله وليكن قرار الجماعه واضحا بالفصل واعلان ذلك حتي لا يكون عاشور مثلا لكل من اراد ان يتفلت من البيعه يوما ما وحتي تظل الجماعه بمبادئها صورة ناصعه في نظر الجميع .