السبت، 28 فبراير 2009

*** مذكرات معتقل كي. جي .وان- الجزء الثاني











ارسل لي الصديق الدكتور محمد المصري وهو احد معتقلي المحليات بمحافظة سوهاج رسالة بها بعض من هذه الصور لمرافق(صالة طعام- حمام- دورة مياة) في ا لسجون في اليابان في محاولة منه ليجعلني اتمرد علي نعمة السجون المصرية لكن لن ينال هذا.

الجزء الثاني


أستقر بنا المقام في الدور الرابع بالسجن العمومي بالمحافظة والدور لا يحوي سوي عنبر واحد تم إخلاؤه لنا أما باقي العنابر في الدور بكامله فهي مخصص لقضايا المخدرات ( تعاطي أو اتجار) ...الجنائيون ينظرون للسياسيين في الغالب نظرة إعجاب واحترام ربما من منطلق أنهم هنا من غير جريمة أو ربما أنهم مناضلون من اجل ما قد يكون وقع عليهم من ظلم أو ربما لأنهم نجوم من المجتمع و أصبحوا في الهوا سوا لكن الذي لا يمكن لأحد أن ينساه أو ينكره أن في السجن رجاله وجدعان كل ما نحتاجه وتمنعه عنا إدارة السجن يأتي به هؤلاء ودون مقابل في الغالب
كنا قد وصلنا إلي مقر السجن عصر الجمعة وقد فتح لنا السجن مخصوص لأنه لا يستقبل سجناء في يوم الجمعة كنا في غاية السعادة لأننا سوف نستقر بعد رحلة العذاب التي قضيناها مابين قسم الشرطة وتحقيقات النيابة والتي استغرقت ثلاتة أيام لا تستنتج منها سوي انك مبعد حتي تنتهي فترة التقدم لانتخابات المحليات صدر بعدها قرار بالحبس علي ذمة التحقيق خمسة عشر يوما والنيابة تأخذ توجهاتها في مثل هذه القضايا من جهاز أمن الدولة في دولة تدعي أنها دولة مؤسسات.العنبر الذي اعد لنا كانت طوله ثمان امتار وعرضه خمسة امتار به دورتان مياة في مدخل العنبر تقتطعان هما والمدخل من الطول ثلاثة امتار لتصبح المساحة المستغلة خمسة وعشرون مترا مربعا لاثنين وعشرون معتقلاا ..اخذنا في رص انفسنا في صفين متوازيين ولم تكن ارضية العنبر مفروشة ولم يكن هناك برش اللهم سوي عدد من البطاطين الميري السوداء سلمت لنا ففضلنا ان نفرشها بأرضية العنبر وكان المحامون قد تمطنوا من ادخال بعض المستلزمات الخاصة لكل فرد من ...كانت هناك شبابيك بطول العنبر عبارة عن قضبان حديدية مغطاة بسلك شبكة تجعلك وانت جالس في العنبر كأنك في مهب الريح وكان لابد من التصرف فيها فكنا نبحث عن كراتين فارغة لدي المساجين لكي نغلقها واستطعنا خلال ايام ان نغلق معظمها .
وفي صباح أول يوم كان العنبر الخاص بنا قد تلقي تحذيرات مشددة من إدارة السجن والتي تتلقاها بالطبع من أمن الدولة بعدم التعامل مع الجنائيين خلال فترة الفسحة التي تبدأ من التاسعة صباحا وحتي الخامسة مساءا وبالطبع هم ليسوا حريصين علينا من الجنائيين ولكن هم دائما يخافون علي الجنائيين من أن يفسد السياسيون عقولهم أو أن يعيدوا ترتيب الأوراق داخل حياتهم....كانت جرعة الشمس ضرورية لنا في مثل هذا الوقت من العام في فناء السجن هالني أكثر ما هالني نسبة الشباب في وسط المساجين ولا انسي أبدا ذلك الشاب الذي كان طالبا في أعدادي هندسة وقد تم القبض علي أبيه بتهمة زراعة نباتات مخدرة وقد كانت الأرض المزروعة مكلفه باسم هذا الطالب فشملته القضية و صدر الحكم بالمؤبد و الآن عمره خمسة وعشرون عاما وهو في انتظار النقض بعد ثمان سنوات من الحبس ولا ذلك الشاب الضرير الذي كان حريصا علي أداء الصلاة في المسجد وهو الذي اعتدي جنسيا علي ذلك الصبي الذي يصطحبه إلي المسجد ولما قاومه الطفل قتله وكانت المصري اليوم قد نشرة قصته... ربما من قبيل حب الاستطلاع أو من دس مباحث السجن تخاطب معنا بعض الجنائيين يسألوننا أسئلة عادية عن بلدنا أو تهمتنا أو وظيفتنا وكنا حريصين أن نجيب إجابات مقتضبة ولكن ما أن انتهي اليوم الأول حتي جاء احد ضباط السجن يعلمنا بان فسحتنا سوف تكون ثلاث ساعاث فقط من التاسعة صباحا وتبدأ فسحة الجنائيين من الثانية عشر حتي الخامسة وذلك نتيجة اختلاطكم بالجنائيين ومخالفة الأوامر كان هذا التوقيت لا يناسبنا وتم التفاوض علي ترحيل هذه الفسحة لتصبح من الثانية بعد الظهر حتي الخامسة بدا الأمر كأنه عقابا لنا لأننا تحدثنا إلي الجنائيين ولكني كنت أري أنها تعليمات يجب أن تنفذ بتلك الآلية.
كان علينا ن نرتب أوراقنا في حبس نعلم انه لن ينتهي قبل انتهاء انتخابات المحليات وربما يطول تم اختيار مسؤل للاتصال الخارجي كي يتعامل مع إدارة السجن ومسؤل تغذيه ومسؤل ثقافي بالإضافة إلي مسؤل عام عن العنبر..كان البرنامج اليومي يبدأ قبل صلاة الفجر بالاستيقاظ لصلاة قيام الليل ثم صلاة الفجر وبعدها أذكار الصباح حتي صلاة الضحي ثم النوم حتي التاسعه والنصف ثم الاستيقاظ لتناول وجبة الافطار وقراءة الصحف حيث سمحت لنا إدارة السجن بشراء صحف الحكومة(الاخبار والاهرام والجمهورية) فقط ثم فترة حره حتي الثانية موعد الفسحة التي كنا نمارس فيها رياضة المشي أو لعب الكرة أو اخذ حمام شمس ثم نصلي العصر في مسجد السجن وهو الفرض الوحيد الذي كنا نصليه في المسجد وبعد أن تنتهي الفسحة في الخامسة تكون وجبة الغذاء وراحة حتي قرب صلاة المغرب ثم اذكار المساء والصلاة التي يليها درس في أحكام التلاوة حتي صلاة العشاء وبعد العشاء يكون تسميع ما تم حفظه من القرآن ثم تنطلق بعد ذلك فترة السمر والترويح حتي الخلود إلي النوم كانت الأيام تمر سراعا في ظل هذا البرنامج اليومي الذي كنا نحرص علي تنفيذه...كانت وجبات السجن من الجبن والحلوي هي التي نستفيد منها فقط فكثيرا ما تاقت النفوس إلي أكل العدس ولكن جميع الأكل المطهي يكون شايط لا تتحمل رائحته حتي الأرز شايط أيضا وقطعة اللحم التي توزع مرتين في الأسبوع نية فقليل من الرقابة ومن الضمير يجعل هذه المأكولات التي تنفق عليها الدولة الكثير تعود بالنفع علي المساجين بدلا من أن تلقي في الزبالة ليأخذها بعض العاملين في السجن لتكون طعاما للطيور والماشية ولكن يبدوا أن المسألة تدار بهذه الكيفية فجميع المساجين يعتمدون علي الزيارات التي تأتي من الأهل كانت إدارة السجن تشتري لنا الأدوية من أموالنا المودعة بالأمانات بزيادة 40% وتبيع لنا اللحوم بواقع زيادة 50% يضيف هذا إلي الاستنتاج السابق أن سوء إعداد الطعام متعمد وليس من قبيل الإهمال.
الصعيد كم مهمل بالنسبة للدولة ويعاني من تفرقة عنصرية وسؤ معاملة حتي برغم ما تدعية الجكومة من اهتمامها بالصعيد بعد احداث العنف التي جرت في التسعينيات من القرن الماضي خبرنا من قدر لهم ان اعتقلوا في مرات سابقة وكان فترة اعتقالهم في سجون بمحافظات الشمال ان الزيارة مثلا كانت تتعدي الثلاث ساعات وانه كان يسمح للزوجة والابناء وان مرافق السجون افضل بكثير من مثيلاتها بالصعيد اما نحن فكان لا يسمح الا لزوجاتنا فقط بالزيارة وكن يحضرن من الثامنة صباحا لا يدخلن لمقابلتنا الا بعد الواحدة ظهرا ولمدة ربع ساعة فقط يقف فيها فوق راسك عدد كبير من الضباط والجنود هذه المعاملة لا يمكن ان تنفصل عن مجمل ما يتعرض له اهل الصعيد من معاملة سيئة من جميع وزاراة الدولة وبذلك لا يبدو غريبا ان يكون حجم العنف بالصعيد هائلا فالمواطن مقهور حتي من اخية المواطن الذي يعامل معه في أي ادارة حكومية...وحتي جمعيات حقوق الانسان لا تجد لها فرعا في الصعيد بكامله ويكتفي مسؤليها بالجلوس امام شاشاة التلفاز ليتحدثوا وكأنهم مبعوثي العناية الآلهية وهم في الاصل يأكلون عيش من وراء هذه الوجاهة .
-------------
تابعونا في الجزء الثالث والاخير


الاثنين، 16 فبراير 2009

*** مذكرات معتقل كي . جي . وان .


**بعد ايام قليلة تحل الذكري الأولي لأول تجربة اعتقال لشخصي الضعيف رأيت أن اسجل خواطري عنها .




( الجزء الأول )

كتيرا ما رحت في سبات عميق وأنا اتوقع انني سوف اصحو مفزوعا علي وقع اقدامهم الثقيلة علي ارضية الطرقه المؤدية الي باب الشقة او علي ركلاتهم المأزومة لباب الشقة الضعيف والذي من الممكن أن يتهاوي بعد ركلة أو ركلتين .....سنوات طوال يدور بخلدي هذا المشهد ومشاهد أخري أكثر فزعا بعد ذلك المشهد الافتتاحي ... أكثرها فزعا ما كنت اتوقع أن يتعرض له الأبناء والزوجة إذا ما حانت تلك اللحظة رغم تلميحاتي الغير مباشرة لكيفية التصرف في مثل هذه المواقف مع علمي أن الواقع العملي يختلف كثيرا عن التخيل النظري حتي ظلت تلك المشاهد عالقة بالذهن وكأنها روتين يومي كلما خلدت الي النوم وكانت هناك أحداث علي الساحة تنبئ بمثل هذه المشاهد.
لكن لطف الله يأتي دائما مع قدره فلما أتت هذه اللحظة كانت علي غير توقع مني أو تحسب أو استعداد ورغم أن هذا ما يريدونه هم ايضا من هذه اللحظة إلا أنهم لا يعلمون أن في هذا لطف الله... فبينما أنا جالس امام جهاز الحاسوب أتابع بعض المواقع الأخبارية بعد الكثير من الأعمال التي أنجزتها في المساء جاءت الطرقات عادية فتح احد الأبناء باب الشقة فوجئ بمن يدفعه من الخارج تراجع الابن لِما رأي من عدد الجنود كانت الزوجة حاسرة الشعر تتحدث في الهاتف في ردهة الشقة صاحت في الابن تخبره بذلك تنبهت أنا في تلك اللحظة وخرجت من استرخائي مسرعا الي الردهة فإذا بالقوات وقد انتشرت في أرجاء المنزل وكأنهم قد حرروا التبة ( 86) لم يهتز لي جفن فقد كانت تلك اللحظة تراودني مذ سنوات طوال منذ أن كنت طالبا في الجامعة وعضوا بمجلس ادارة بنقابة المهندسين بالمحافظة...وجدتني بكل ثقة أقودهم الي أرجاء الشقة أيسر لهم عمليات التفتيش التي لم ادر عما كانت تدور فلقد بدأوا بالغسالة والثلاجة وموقد الغاز وتركوا مخزن الأسلحة والذخائر حتي النهاية...المدهش والذي لم أكن أتوقعه في هذا الصدد هو الزوجة و الأبناء الصغار- فقد كان الأبناء الكبار يبيتون خارج المنزل- و ما ظهر عليهم من رباطة الجأش عقب لحظات لا تذكر من الارتباك فقد صرخت الزوجة في قائد الحملة وكأنها تأمره بان يأمر هؤلاء الجنود بالانصراف من داخل وأمام الشقة مذكره اياه بأننا لو كنا أخذنا قروضا من البنوك وهربنا ما جاء مثل هذا العدد امتثل الضابط لرغبتها وابقي علي جندي وضابط فقط بالإضافة إلي المخبر الذي يشاركه التفتيش...لم يترك الضابط شئ لم يفتشه حتي حقيبة تلميذ الابتدائي والعجيب في الأمر أن ولدي الصغيرين والذي كنت اتوقع أن الفزع قد يخلع قلبيهما كانا يساعدان الضابط في تقليب محتويات المنزل وكأنهما يمارسان شئ مسلي ...استأذنته في تجهيز الحقيبة وكان رده الكاذب الذي تعود عليه كل المعتقلين السياسيين لسنا في حاجه إليك فلماذا تقدر ذلك!!....بدا الأبناء والزوجة في تجهيز الحقيبة وكي بعض الملابس...توضأت وصليت العشاء علي غير العادة في مثل هذا الوقت المتأخر ... داعب النعاس جفون طفلي الأصغر الذي لم يبلغ العاشرة فنام في الحجرة التي فرغوا توا من تفتيشها....بدأت الحملة في جمع الغنائم وهي جهاز الحاسوب وكل الاسطوانات ولم يقع اختيارهم من مخزن الأسلحة والذخائر إلا علي بعض الكلاشنيكوفات البسيطة ومنها علي سبيل المثال" دروس مستفادة من حرب الخليج" "في ذكري المولد النبوي الشريف" " إنا أنزلناه في ليلة القدر" " التشريع المالي الاسلامي" واستعجبت لماذا لم يأخذ كتب ماركس ولينين ونزار قباني ونجيب محفوظ ويوسف إدريس ولا حتي سيد قطب ولا اذكر الباقي المهم أن جميع هذه الكتب إسلاميه وعليها أرقام إيداع ومشتراة من مكتبات عامة وتتحدث في موضوعات ليست محرمه دوليا أو محليا... وعجيبة أخري أن قائد الحملة لم يجد شئ يأخذه من حجرة الابناء فعز عليه ذلك فأصر أن يأخذ دف كان ابني الأكبر يأخذه معه في تدريبات فريق الجوالة بالكلية وهم يتدربون علي السمر وبعد مناقشات بيني وبينه تركه علي مضض حيث أخبرته أنه ملك رعاية الشباب بالكلية ونحن لم نعترض علي أي شئ أخر أخذته مما نملك... خاطبني قائلا : عايزينك معنا شويه...ضحكت وقلت له ضاحكا : الم اقل لك انه يجب علي ان اجهز حقيبتي...رد قائلا ل: لكن لا تتأخر...في الحقيقة كانت الحقيبة جاهزة وكان علي ن ارتدي ثياب الخروج.. القيت السلام علي الموجود من الأسرة في الوقت الذي كان يفتش فيه الحقيبة... ومع نسمات فجر العشرين من فبراير انطلقت السيارة التي تقلني و أمامي سيارة وخلفي أخري وكأني "خِط الصعيد" ولا ادري إلي أين كان البرد قارسا والعربة مكشوفة وثلة من المجندين الغلابة يواسونني ويطيبون خاطري ويذكرونني بأن البس أي شئ ثقيل فوق ملابسي إذا كان بالحقيبة مثل هذا الشئ .
تخطت السيارة المنطقة التي يقع فيها مبني امن الدولة وانطلقت متجهة الي معسكر فرق الامن داخل احد العنابر اتضحت الرؤية فقد كان الكثير من الوجوه التي اعرفها والتي من الممكن ان ترشح في انتخابات المحليات وكان باب العنبر يفتح بين الفينة والفينة لإستقبال نزلاء جدد من جميع مراكز المحافظة.
امام النيابة كانت الاتهامات المعلبة تعليبا رديئا مفضوحا فقد كانت كل ادلة الاتهام الكتب ذات ارقام الايداع والتي من الممكن ان تحصل عليها من أي مكتبة في السوق بالإضافة الي جهاز الحاسوب وما يحتوي من العاب أو افلام أو صور خاصة وعامة واكثرها فداحة ووقاحة محضر التحريات الذي يذكر سعينا للحصول علي متفجرات وقنابل ولم تقدم حتي بمبة واحدة إلا إذا كان كل كتاب في نظرهم مواد متفجره... وكلاء النيابة مغلوبون علي أمرهم فهو يحقق معك ويعلم ان القرار ليس بيده وهو قرار سياسي ...ثلاثة ايام قضينها بين النيابة وقسم الشرطة نبيت نحن الثلاثة التابعين لقسم اول في غرفة لا تزيد عن مترونصف في متر ملحق بها دورة مياة هي الحسنة الوحيدة في الحجرة .

قريبا:- الجزء الثاني

الخميس، 5 فبراير 2009

*** نص الاتفاقية الامريكية


نص الاتفاقية الامريكية الاسرائيلية
لانهاء تهريب السلاح لغزة

Recalling the steadfast commitment of the United States to Israel's security, including secure, defensible borders, and to preserve and strengthen Israel's capability to deter and defend itself, by itself, against any threat or possible combination of threats

بناء على التزام الولايات المتحدة الدائم تجاه أمن إسرائيل، بما في ذلك التأمين والدفاع عن الحدود، وحفظ وتقوية قدرة اسرائيل على الردع والدفاع عن نفسها بنفسها ضد اي تهديد أو إمكانية تهديد.

Reaffirming that such commitment is reflected in the security, military and intelligence cooperation between the United States and Israel, the Strategic Dialogue between them, and the level and kind of assistance provided by the United States to Israel

وتأكيدا على أن هذا الالتزام ينعكس على التعاون الأمني والعسكري والاستخباراتي بين الولايات المتحدة واسرائيل، والتخطيط الاستراتيجي المشترك، والدعم الكمي والنوعي الذي تقدمه الولايات المتحدة لاسرائيل.
Advertisement
الاعلان
Taking note of the efforts of Egyptian President Mubarak, particularly the recognition that securing Gaza's border is indispensable to realizing a durable and sustainable end to fighting in Gaza;

ويجدر الاشارة الى جهود الرئيس المصري مبارك، خاصة اقراره بان تأمين حدود غزة هو امر ضروري لانهاء الصراع في غزة بشكل نهائي ودائم .

Unequivocally condemning all acts, methods, and practices of terrorism as unjustifiable, wherever and by whomever committed and whatever the motivation, in particular, the recent rocket and mortar attacks and other hostile activity perpetrated against Israel from Gaza by terrorist organizations


وندين بقوة كل افعال وانماط وممارسات الارهاب ونعتبرها غير مبررة، بصرف النظر عمن ارتكبها واين وماهي دوافعه، وخاصة، الصواريخ التي تم اطلاقها مؤخرا والهجمات والافعال العدوانية التي وجهتها منظمة ارهابية لاسرائيل من غزة

Recognizing that suppression of acts of international terrorism, including denying the provision of arms and related materiel to terrorist organizations, is an essential element for the maintenance of international peace and security

ونؤكد على أن قمع كل اشكال الارهاب العالمي، بما في ذلك عدم السماح للمنظمات الارهابية بامتلاك السلاح وكل المواد المتصلة بتصنيعه هو أمر ضروري لحفظ السلام والأمن الدولي.

Recognizing that the acquisition and use of arms and related materiel by terrorists against Israel were the direct causes of recent hostilities

كما نؤكد على أن حيازة الارهابيين للسلاح هو السبب المباشر للاعمال العدائية التي حدثت مؤخرا
Recognizing the threat to Israel of hostile and terrorist activity from Gaza, including weapons smuggling and the build-up of terrorist capabilities, weapons and infrastructure; and understanding that Israel, like all nations, enjoys the inherent right of self defense, including the right to defend itself against terrorism through appropriate action;

وان الاعمال العدائية والارهابية، بما في ذلك تهريب السلاح، وتنمية قدرات الارهابيين من تسليح وبنية تحتية، قد شكل تهديدا لاسرائيل، وان اسرائيل، مثل كل الامم، لها حقها الكامل في الدفاع عن النفس، بما في ذلك الدفاع عن النفس ضد الارهاب من خلال التحرك المناسب
Desiring to improve bilateral, regional and multilateral efforts to prevent the provision of arms and related materiel to terrorist organizations, particularly those currently operating in the Gaza Strip, such as Hamas

ورغبة منا في تحسين الجهود الثنائية والجماعية لمنع المنظمات الارهابية من حيازة السلاح، خاصة تلك التي تدير غزة، مثل حماس
Recognizing that achieving and maintaining a durable and sustainable cessation of hostilities is dependent upon prevention of smuggling and re-supply of weapons into Gaza for Hamas, a terrorist organization, and other terrorist groups, and affirming that Gaza should not be used as a base from which Israel may be attacked

ونؤكد على ان وقف اطلاق النار النهائي والدائم يعتمد على منع تهريب او امداد حماس في غزة بالسلاح، وهي منظمة ارهابية، وكل المنظمات الارهابية الاخرى، وأن غزة يجب الا تكون قاعدة تهاجم منها اسرائيل ابدا

Recognizing also that combating weapons and explosives supply to Gaza is a multi-dimensional, results-oriented effort with a regional focus and international components working in parallel, and that this is a priority of the United States and Israel's efforts, independently and with each other, to ensure a durable and sustainable end to hostilities

وايمانا منا بان محاربة امداد غزة بالسلاح والمتفجرات هو مهمة يجب ان تقوم بها قوى اقليمية وعالمية تعمل بتواز، وهي اولوية للولايات المتحدة واسرائيل، كل على حدة، وبشكل ثنائي، لتأمين انهاء الاعمال العدائية بشكل نهائي ودائم

Recognizing further the crucial need for the unimpeded, safe and secure provision of humanitarian assistance to the residents of Gaza

وايمانا منا بالحاجة الملحة لتقديم المساعدات الانسانية بشكل آمن وميسر لقطاع غزة

Intending to work with international partners to ensure the enforcement of
relevant United Nations Security Council Resolutions on counterterrorism in relation to terrorist activity in Gaza

ورغبة منا في العمل مع شركائنا الدوليين لتفعيل قرار مجلس الامن لمحاربة الارهاب فيما يخص النشاط الارهابي في غزة.

Have reached the following understandings

فقد توصلنا الى الاتفاق التالي
-1-
The Parties will work cooperatively with neighbors and in parallel with others inthe international community to prevent the supply of arms and related materiel to terrorist organizations that threaten either party, with a particular focus on the supply of arms, related materiel and explosives into Gaza to Hamas and other terrorist organizations
- يعمل الشركان مع الدول المجاورة وبشكل متواز مع المجتمع الدولي لمنع امداد السلاح للمنظمات الارهابية التي تهدد ايا من الشريكين، خاصة السلاح والمتفجرات التي تهرب داخل غزة لصالح حماس والمنظمات الارهابية الاخرى.

-2-

The United States will work with regional and NATO partners to address the problem of the supply of arms and related materiel and weapons transfers and shipments to Hamas and other terrorist organizations in Gaza, including through the Mediterranean, Gulf of Aden, Red Sea and eastern Africa, through improvements in existing arrangements or the launching of new initiatives to increase the effectiveness of those arrangements as they relate to the prevention of weapons smuggling to Gaza. Among the tools that will be pursued are

- تعمل الولايات المتحدة مع شركائها الاقليميين وحلف شمال الناتو لمواجهة مشكلة تهريب السلاح ونقله وشحنه لحماس والمنظمات الارهابية الاخرى في غزة، بما في ذلك البحر المتوسط، وخليج عدن، والبحر الاحمر، وشرق افريقيا، وذلك من خلال تطوير الامكانات الموجودة بالفعل او ارسال الامدادات لضمان الفاعلية في منع تهريب السلاح لغزة، ومن الوسائل المتبعة.

-*-

Enhanced U.S. security and intelligence cooperation with regional governments on actions to prevent weapons and explosives flows to Gaza that originate in or transit their territories; including through the involvement of relevant components of the U.S. Government, such as U.S. Central Command, U.S. European Command, U.S. Africa Command, and U.S. Special Operations Command

رفع مستوى التعاون الامني والاستخباراتي مع الحكومات الاقليمية لمنع تدفق السلاح والمتفجرات لغزة التي يتم تصنيعها في قطاع غزة او نقلها اليه، بما في ذلك تدخل بعض عناصر الحكومة الامريكية، مثل القيادة المركزية الامريكية، والقيادة الامريكية الاوروبية، والامريكية الافريقية، وقيادة العمليات الخاصة الامريكية .
-*-
Enhanced intelligence fusion with key international and coalition naval forces and other appropriate entities to address weapons supply to Gaza
رفع مستوى التعاون مع القوات البحرية الدولية والائتلافية وبعض الكيانات الهامة لمواجهة امداد غزة بالسلاح

-*-
Enhancement of the existing international sanctions and enforcement mechanisms against provision of material support to Hamas and other terrorist organizations, including through an international response to those states, such as Iran, who are determined to be sources of weapons and explosives supply to Gaza
رفع مستوى العقوبات المفروضة بالفعل ضد من يمد حماس والمنظمات الارهابية بالسلاح، بما في ذلك الرد المناسب على دول مثل ايران التي تصر على امداد غزة بالسلام والمتفجرات.

-3-

The United States and Israel will assist each other in these efforts through enhanced sharing of information and intelligence that would assist in identifying the origin and routing of weapons being supplied to terrorist organizations in Gaza

سوف تتعاون الولايات المتحدة الامريكية مع سرائيل في هذه الجهود من خلال تبادل المعلومات الاستخباراتية وذلك سوف يساعد على معرف المنبع والطريق الذي يسلكه السلاح ليذهب الى المنظمات الارهابية في غزة

-4-

The United States will accelerate its efforts to provide logistical and technical assistance and to train and equip regional security forces in counter-smuggling tactics, working towards augmenting its existing assistance programs

سوف تعمل الولايات المتحدة على تكثيف جهودها لامداد القوات الامنية التي تواجه تهريب السلاح بالمعونات التقنية واللوجيستية وزيادة برامجها المساعدة الموجودة بالفعل

-5-

The United States will consult and work with its regional partners on expanding international assistance programs to affected communities in order to provide an alternative income/employment to those formerly involved in smuggling

سوف تقوم الولايات المتحدة بالاستشارة والعمل مع شركائها الاقليميين لتوفير الدخل والتوظيف لاؤلئك الذين كانوا يعملون في تهريب السلاح.
-6-

The Parties will establish mechanisms as appropriate for military and intelligence cooperation to share intelligence information and to monitor implementation of the steps undertaken in the context of this Memorandum of Understanding and to recommend additional measures to advance the goals of this Memorandum of Understanding. In so far as military cooperation is concerned, the relevant mechanism will be the United States-Israel Joint Counterterrorism Group, the annual Military to Military discussion, and the Joint Political Military Group

-7-
سيعمل الموقعون على تأسيس آلية لتفعيل التعاون العسكري والاستخباراتي لتبادل المعلومات ومراقبة تطبيق الخطوات المذكورة في هذا التفاهم، والقيام على توصيات اضافية لتفعيل الاهداف المذكورة في التفاهم. فيما يخص التعاون العسكري، فستكون الالية المعتمدة هي الرابطة الامريكية الاسرائيلية ضد الارهاب، والاجتماع السنوي للتعاون العسكري، والرابطة السياسية العسكرية

This Memorandum of Understanding of ongoing political commitments between the Parties will be subject to the laws and regulations of the respective parties, as applicable, including those governing the availability of funds and the sharing of information and intelligence

يخضع هذا التفاهم والالتزام السياسي بين الطرفين لقوانين ونظم الطرفين بما يستوجب التطبيق، بما في ذلك تلك القوانين التي تحكم الدعم المالي وتبادل المعلومات والاستخبارات.

الأحد، 1 فبراير 2009

*** ملحمة غزة




هذه الملحمة العظيمة التي سطرها اهل غزة بإيمانهم ودمائهم وابناءهم واهلوهم واموالهم
يلوح بوضح لكل ذي بصيرة ان هناك مؤامرة إعطاء اسرائيل ما لم تكسبه بالحرب بالسياسة او قل بالتأمر السياسي ........ النخاسون من المحيط الي الخليج يشاركون في هذه اللعبة وعلى الجماهير العربيه الابيه ان تظل يقظه حتي تحبط هذه الموامرة