الثلاثاء، 30 يونيو، 2009

*** أيها الاخوان" النظام من أمامكم والسجون من خلفكم"


غير معرف يقول...

الاخ المهندس الحسيني عندما دخلت اليوم علي مدونتك الكريمه توقعت انها ستكون كلها تغطيه قويه ومباشره لاعتقال اخوانك من اسيوط وعلي راسهم استاذك الدكتور محمود حسين ومحمد كمال وعلي عز ولكني فوجئت بحديثك عن الصوفيه فبصراحه زعلت منك ولكن احنا لسه فيها حاول ان تجعل عناوين مدونتك الرئيسيه عن اعتقال هؤلاء الاساتذه وتجدد فيها باستمرار لانني متابع جيد لمدونتك وفقكم الله لخدمه الجميع .

*** كان هذا نص تعليق أحد القراء علي المقال السابق والذي احب أن اقول له إن القضية ليست قضية أساتذتي د. محمود حسين أو د. محمد كمال ولا حتي قضية جماعة الأخوان المسلمين وما يتعرض له المنتمين إليها من ظلم وعنت وإعتقال دونما ذنب أو جريرة فكل يوم تتحفنا وزارة الداخلية بإعتقال العشرات من خيرة علماء الوطن ورجالاتهم الصابرين المحتسبين بتهم معلبة سابقة التجهيز وبسناريوهات عبيطة لا هم لها فيها سوي أنها تخرج لسانها لذلك الشعب المستسلم الخانع لتقول له اياك اياك أن تفعل ايها الشعب مثل هؤلاء فسوف يكون مصيرك كمصيرهم إعتقال ومطاردة وحرب لا هوادة فيها ...وملخص القضية يأخي أن النظام أيقن انه لن يستطيع أن يقضي علي هذه الجماعة إذا فلابد من جعلها تحت ضغط دائم ومستمر ومحاربتها دعويا ومجتمعيا وماليا واعلاميا ومحاولة اجهاض مشروعها الإسلامي علي طريقة الهجوم خير وسيلة للدفاع وللعلم لو ظهرت أية قوي سياسية أخري لها نفس قوة وتغلغل الاخوان في المجتمع لحوربت بنفس الطريقة...النظام وصل من الهشاشة أنه يرتعد من كل شئ من العمل المهني فالنقابات المهنية مجمدة منذ سنوات حتي نقابة المعلمين التي لها نظام انتخابي يجعل الحزب الوطني يتفرد بالفوز بها لا تجري فيها انتخابات والعمل الحزبي محاصر .
ومن المضحكات أن هذا النظام يسعي لتفجير الأحزاب الشرعية من الداخل رغم انها ليست سوي مقر وجريدة ولا ديمقراطية فيها وتصل المأساة إلي ذروتها أن تجد الحزب يلعب داخل الطرق الصوفية ايضا من الداخل كما رأينا في المقال السابق وهي التي لا تمثل قلقا للنظام بل تصب دائما في رصيدة .
نعم هو نظام أحمق فاقد الأهلية والشرعية يتعامل أمنيا مع كل الملفات حتي جماعة الاخوان التي يقول أفرادها كلما أبتلينا كلما صبرنا ..كلما ابتلينا ادركنا أننا علي صواب ...لا يفرق في اعتقاله بين شاب يافع أو شيخ عجوز داهمه المرض بين اخواني اصلاحي كما يسمونه واخواني محافظ ...انه نظام يكذب حتي علي نفسه ....أرايت كيف انه لم يحصل علي الأغلبية في الانتخابات النيابية عام 2005 فأستخدم سيف المعز وذهب الشعب وليس ذهبه لكي يضم المستقلين إليه ليحوز الاغلبية !!! ...أرايت كيف قام من خلال التعديلات الدستورية بالغاء الاشراف القضائي الذي هو الحصن الأخير لحماية حقوق البلاد والعباد..!!! لقد افتقد هذا النظام كل ما لديه من ذكاء ومهارة في اللعب السياسي ...أتعرف لماذا ؟ لأنه فضل أن يلعب بلطجة بدلا من السياسة... انه نظام فاقت وبكثير أعداد عساكرالامن المركزي فيه أعداد جنود القوات المسلحة فتحول في مشروعه الاستراتيجي من إعداد القوة ورباط الخيل لعدوه التقليدي المتربص بنا ويكن لنا عداوة تاريخية رغم معاهدة الصلح ألا وهي إسرائيل إلي إعداد القوة ورباط الخيل لعدوه الكامن المستسلم المهادن الشعب المصري .
نعم الشعب المصري همي ووجعي الذي هو جزء من الشعب العربي همي ووجعي الثاني ...ومن قبيل المصادفة أن أرسلت الي احد المدونات الصديقة هذا المقال والذي يتطابق مع جرحي وهو للشاعر النابغة نزار قباني نشره في عام 1982.
اقراء يا أخي وقارن هل حدث لنا تغيير كشعوب خلال السبعة والعشرون عاما التي مضت ؟؟؟

نحن الموقّعين بحوافرنا أدناه

نحن الأغنام العربية الموقّعة بحوافرها أدناه، بعد التوكلِ على ألطافِ الله سبحانه وتعالى، وكتابة وصيتنا، والتأمين على رؤوسنا ضد القطع لدى شركة أميركان لايف انشورنس .. قررنا أن نكتب في شؤوننا (الغَنَميَّة) إلى سيدنا السلطان .. وزوجته قَمرَ الزمان ..
نرجو قبل كل شيء أن تسامحونا على رداءة خطنا .. وضعفنا في قواعد اللغة العربية …
فنحن ـ كما سبق أن قلنا في أول هذا الاستدعاء ـ نكتب بحوافرنا .. لأنكم صادرتم كل دفاتر الكتابة، وكل أقلام الحبر السائل والناشف الموجودة في السوق، واعتبرتموها من المواد الكمالية .. كالعطور .. والمشدّات .. ورافعات النهود ..
ثم نرجو أن تغفروا لنا ضعفنا في الصرف والنحو والإملاء لثلاثة أسباب:
ـ أولاً: لأن غلاء الأقساط المدرسية لا يسمح لنا بالذهاب إلى المدرسة لاستكمال تعليمنا.
ـ ثانياً: (وهو السبب الأهم) لأن الفصاحة ليست مطلوبة في الوقت الحاضر، لأن كلّ فصيح هو عميل حتى تثبت براءته.
وهكذا بقينا في مرحلة الثغاء …
لأن أمهاتنا تضرّعن إلى الله، ليلة القدر، كي يبقينا في مرحلة أكل الشعير .. ويحمينا من شر الكتابة والقراءة والتفكير .. إنه على كل شيء قدير ..
وقد استجاب الله لدعوات أمِّنا ((الغنمة)) .. فأبقانا مواطنين صالحين ننام مع الدجاج في الساعة الخامسة بعد الظهر، ونتناسل دون تحفظ على الطريقة المصرية .. لأننا لا نملك ثمن حبوب منع الحمل …
كانت أمهاتنا سعيدات بنا .. لأننا لا ندخّن .. ولا نتعاطى الكحول .. ولا نتعاطى الجرائد والكتب .. ولا ننظم الشعر .. ولا نجلس في المقهى .. ولا نعاشر أولاد الحرام ..
وكانت العائلة مسرورة بحسن سيرتنا وسلوكنا، لأننا لم نكن نفهم شيئاً في الشؤون الدولية، أو في تاريخ الثورات، أو في حرب العصابات .. ولم نكن نعرف ما هو الفرق النوعي بين الكونغرس وبين الكنيست .. وبين مناحيم بيغن وأدولف هتلر ..
صحيح أهم وضعوا لنا في الإسطبل تلفزيونات ملونة (بال وسيكام)، وصحيح أنهم سمحوا لنا بمشاهدة الرسوم المتحركة، ومسلسلات المرأة الالكترونية، والرجل العنكبوت، ومباريات محمد علي كلاي .. ونشرة الأحوال الجوية ..
وصحيح أهم سمحوا لنا بقراءة المجلات النسائية، وكتب التدبير المنزلي .. وكتب الأبراج والكلمات المتقاطعة ..
إلا أننا كنا نشعر ـ رغم كل هذا اللطف والدلال ـ بأننا نعاني من عقدة مستعصية اسمها الحرية.
لقد قرأنا عن (الحرية) في كتاب عَثَرَتْ عليه زميلة من زميلاتنا وهي ترعى في أحد الحقول، وبدلاً من أن تأكله .. حملته إلينا من المرعى، دون أن يراها صاحب القطيع .. وحرسه .. وكلابه ..
وقد تولت شرح وتفسير ما جاء في الكتاب غنمة (مثقفة) خالفت وصايا أمها .. وأكملت دراستها …
بعدما انتهت زميلتنا من قراءة الكتاب الممنوع .. بكينا كثيراً .. ولطمنا خدودنا كثيراً .. وأسفنا على شبابنا الضائع، وحظنا الأسود، واكتشفنا بعد أن شابت فروة جلودنا، أن ثمة حيوانات في الكونغو .. وفي كينيا .. وفي زائير .. تتمتع بقسط أعظم من الحرية، وتستطيع أن تزأر متى تشاء .. وتغضب متى تشاء .. وتدافع عن نفسها متى تشاء ..
واكتشفنا أيضاً ـ بعدما قرأنا الكتاب ـ أن الأغنام العربية التي تُسمّى مجازاً الجماهير العربية، محرومة من جميع الحقوق التي أعطتها منظمة الأمم المتحدة، وهيئة الصليب الأحمر الدولي، وجمعيات الرفق بالحيوان لبقية الأغنام في العالم، ولا سيما الأبقار السويسرية السعيدة الحظ التي تتناول طعامها على إيقاع الموسيقى الكلاسيكية .. وتتبختر في مراعيها الخضراء على رنين الأجراس النحاسية المعلقة في رقابها للزينة والغواية واحتفالاً بعيد ميلادها ..
أما الأغنام العربية، فممنوع عليها أن تحتفل بعيد ميلادها، أو بعيد المعلم .. أو بعيد الأم .. أو بعيد الشجرة ..
إن العيد الوحيد الذي يُسمح للأغنام العربية بالاحتفال به هو (عيد الأضحى) …
نحن الأغنام العربية التي تلعق الأسفلت .. وتُقَرقِشُ المسامير .. والحجارة .. وعلب المالبورو الفارغة ..
نحن الأغنام العربية التي أطفأوا عيونها حتى لا ترى .. وقَصُّوا قرونَها حتى لا تنطح .. وغسلوا أدمغتها حتى لا تفكر ..
نحن الأغنام العربية المسافرة من رعب إلى رعب .. والممنوعة من استعمال الهاتف .. والذهاب إلى مركز البريد .. وشراء تذكرة سفر بالبحر أو بالبر أو بالطائرة ..
نحن الأغنام العربية التي يُستعمل لحمها مشوياً في المآدب الرسمية، ويُستعمل جلدها مدبوغاً لصناعة الأحذية ..
نحن الأغنام المكسورة الخاطر التي علّموها منذ طفولتها أن (الصبر مفتاح الفَرَج) ومفتاح فلسطين .. ومفتاح الفردوس، ومفتاح الوحدة العربية العتيدة، تأكد لنا بعد أن شابت فروة رؤوسنا .. أن مفتاح الصبر لا يفتح شيئاً، وأن كل الحِكَم العربية المأثورة التي حفّظونا إياها عن ظهر قلب ونحن صغار، لم تكن سوى وَصفات طبية مهدئة .. لقتل طموح الأغنام، وإبقائها في مرحلة أكل البرسيم .. وقشر البطيخ …
نواصل الكتابة بحوافرنا ..
طبعاً نحن نشعر برهبة عظيمة ونحن نكتب هذا الخطاب إلى مولانا السلطان وزوجته قمر الزمان ..
ولا نكتمكم أننا تبولنا على أنفسنا أكثر من مرة من شدة الخوف .. قبل إرسال هذا الخطاب المصيري ..
إننا غير متعودين على رفع الصوت أمام حكامنا وأولياء نعمتنا .. فالكلام في حضرتهم وقاحة وقلة أدب ..
أنتم بالنسبة إلينا أشباح .. نسمع عنها ولا نراها ..
منذ عصور سحيقة لم نتكلم معكم .. ولم يحدد لنا مدير مراسمكم حتى الآن موعداً للتشرف بمقابلتكم .. ونرجو أن يتمكن أولادنا أو أحفادنا من بعدنا من مشاهدة طلعتكم البهيّة ..
نحن لا نتذكر أننا رأيناكم على شاشة التلفزيون إلا في المناسبات التاريخية الكبرى .. كعيد ميلادكم .. أو زواجكم .. أو خِتان أحد أولادكم .. أو خطبة إحدى كريماتكم ..
ثم كنا نراكم في العيد القومي مرة واحدة في السنة تستعرضون أرتال الدبابات، والمصفحات، وحاملات الصواريخ .. فنتساءل إذا كانت هذه الأسلحة الجهنمية سوف تستعمل للهجوم على إسرائيل .. أم للهجوم على الغنم ..
نحن لم نسمع في حياتنا أن دبابة تحولت إلى قطعة ديكور إلا عندنا .. ولم نسمع أن صاروخاً أصبح لوحة تزيينية في الصالونات وغرف النوم .. إلا في بلادنا السعيدة ..
فماذا تفيدنا المجنزرات ذات الأسنان الهائلة .. ما دامت في آخر الأمر لا تنهش إلا لحمنا .. ولا تمشي إلا على أجسادنا .. ؟
نحن الأغنام العربية المحكوم عليها أن تبقى أغناماً إلى يوم الدينونة .. والمطلوب منها أن لا تتذمر .. ولا تناقش .. ولا تعترض ..
نودُّ أن نشرح ـ بكل احترام ـ لملتزمي تقديم اللحوم إلى مولانا السلطان .. وزوجته قمر الزمان .. وأولادهما .. وأولاد أولادهما .. وقططهما .. وكلابهما .. ونسانيسهما .. وببغاواتهما ..
نود أن نشرح ـ بكل احترام ـ أن لحمنا ليس كافياً لهذه الوليمة الكبرى ..
ليس هذا من باب البخل أو التلكؤ في خدمة الوطن. نحن مع الوطن ما دام يعطينا حق الثغاء .. وحق استنشاق الهواء .. وليس مع الوطن الذي يسلخ جلدنا .. وينتف صوفنا لتنجيد فراش السلطان وزوجته قمر الزمان ..
إن الوطن ليس علاقة بين مالك ومملوك .. وبين ذابح ومذبوح .. وبين راكب ومركوب ..
لكنه علاقة أغصان الشجرة بالشجرة، وبؤبؤ العين بالعين، وموسيقى القصيدة بالقصيدة ..
نحن الأغنام العربية الموقعة بدموعها أدناه …
لقد سمعنا كثيراً عن مبادئ الثورة الفرنسية، وثورة أكتوبر البولشفية، وثورة 23 يوليو .. وثورة الزنج .. وثورة القرامطة ..
ولكن يوم القيامة بعيد .. وأنهار اللبن والعسل لا تزال قصدية رومانسية جميلة .. والقصور التي وُعدنا بها، أخذها الأغنياء وسجلوها بأسمائهم في الدوائر العقارية ..
لقد حلمنا طويلاً بالورد والريحان، وأشجار اللوز والرمّان، والحُور المقصورات في الجنان ..
لكن حلمنا انكسر .. وبقيت علاقتنا التاريخية مع البرسيم والزؤان .. وبقينا نقدم الحليب والجبن والقشطة والنقانق، ليفطر عليها أولاد سيدنا السلطان كل صباح قبل أن يأخذهم ((الأوتوكار)) إلى المدرسة …
نحن الأغنام العربية الموقعة بعظامها وقرونها المقصوصة .. أدناه.
بعد الإتكال على ما جاء في كتاب (الأغاني) .. عن النخوة والشهامة والعفو عند المقدرة ..
وبعد الاعتماد على رحمة الله، وشرعة حقوق الانسان، ومؤتمرات عدم الانحياز، ومقررات باندونغ وهافانا .. وقوانين الرفق بالحيوان ..
قررنا أن نضرب الطينة بحائط السلطان ..
فإما أن تلصق الطينة، وإما أن يفر منا السلطان بآلة ((المولينكس)) .. وبالمناسبة فإن آلة ((المولينكس)) ليست اختراعاً فرنسياً كما تتصورون .. ولكنها آلة عربية اليد والوجه واللسان ..
وهي متوفرة على تيار 110 و 220 فولت في كل السجون والمعتقلات العربية.
وإلى أن نلتقي في العالم الآخر، في كنف الغفور الرحيم .. نوصيكم بأولادنا خيراً …
تشرين الثاني (نوفمبر) 1982
نزار قباني

الأربعاء، 17 يونيو، 2009

*** بين تسييس الصوفية وتصويف السياسة


في البداية أود أن اوضح أنني في مقالي هذا أرصد ملا حظات وأنقل من التاريخ القريب والبعيد ولا أهاجم الصوفية أو غيرها لأنني أري أن كل جماعة لو فهمت الاسلام الفهم الصحيح لقدمت خدمات جليلة له وللأمة الإسلامية والعالم أجمع حتي ولومن وجهة النظرة الاوحادية التي تتحرك منه خلالها لا من شمولية الاسلام.

فمنذ فترة ليست بالوجيزة تحمل لنا الصحف أخبارا عن صراعات داخل المجلس الأعلي للطرق الصوفية منذ رحيل الشيخ احمد كامل ياسين شيخ مشايخ الطرق الصوفية فقد تم تفويض الشيخ محمد علاء ابو العزايم لشغل الفراغ باعتباره الأكبر سنا لحين اجراء الانتخابات ولم تمضي ايام حتي فوجئ ابو العزايم بأنتخاب الشيخ عبد الهادي القصبجي والذي ينتمي للحزب الوطني وممثله في مجلس الشوري بدلا منه - ومن المعروف أن رجل الاعمال وامين التنظيم بالحزب الوطني احمد عز صهر الراحل احمد كامل ياسين - ومن يومها وبدأت العواصف تجتاح البيت الصوفي وودع البيت الصوفي هدوئه وتحولت جلسات الود وتقبيل اللحي الي صراعات وخلافات في اروقة المحاكم حتي وصل الأمر الي طلب بعضهم فرض الحراسة علي المجلس ليدخل في نفق النقابات المهنية المظلم ...فهل ما حدث ويحدث مصادفة ؟ أم انه عبث الحزب الوطني ولجنة السياسات الذي يمارس داخل الاحزاب والنقابات والاندية ؟ وربما يمارس يوما ما داخل الأسروالعائلات .

فالصوفية دائما وعلي مر العصور في سنين عسل مع السلطة فهم لا يمارسون السياسة والانظمة تتركهم يمارسون طقوسهم ولا احد ينكر ان لبعض الطرق الصوفية في الماضي الفضل في دخول الاسلام في العديد من القارات لكن في المقابل كثيرا ما كانوا علي صلات وثيقة بالاستعمار وركائز له او كانوا خلايا نائمة للنظام يستخدمها في وجة اي قوي سياسية اسلامية تبرز في وجهه والماثل امامنا بعض تصريحات قادتهم التي تسير علي منوال النظام في مهاجمة الاخوان ثم مبايعة جمال مبارك ومؤتمر للرد علي خطاب اوباما ليقول النظام من خلالهم ما لم يستطيع ان يرد به علي اوباما بشأن الأقباط .

والبعض يشير الي تدخل أيادي حكومية في الصراع حول منصب رئيس المجلس الأعلي للطرق الصوفية حيث يقول محمد الشهاوي المتخصص في الطرق الصوفية " بعد مبايعة الشيخ أبو العزايم أنتبه الامن لملف الرجل وعلاقته مع الإيرانيين وهي علاقة تسبب قلق وحساسية مفرطة لذا تم الانقلاب عليه برغم أن ما يقرب من 30 شيخا أستنكروا البيعة الثانية للشيخ القصبجي."

الجديد في الأزمة هو أنها تتزامن مع معارك وإتهامات للصوفية، مرة باتباع أمريكا ومرة بالميول لإيران والشيعة، خاصة بعد أن ذهب الشيخ يوسف القرضاوي إلى أن الطرق الصوفية تمثل الباب الخلفي للشيعة في مصر.

وفي الأعوام الأخيرة صنفت تحليلات بعض المراكز البحثية الأمريكية الصوفية في خانة "الإسلام المعتدل"، ودعت الغرب إلى تشجيعها ورعايتها باعتبارها تنبذ العنف ولا تتبنى التطرف، خاصة أن فرانسيس ريشاردوني سفير الولايات المتحدة السابق كان قد صار دائم التردد على موالد الصوفية في الشمال والجنوب، وعلى رأسها مولد السيد البدوي الذي زاره مرتين متتاليتين في عامي 2006 و 2007، وزار شيخ مشايخ الطرق الصوفية والجازولية سالم الجازولي، وأعرب ريشاردوني عن سعادته بزياراته المتكررة للموالد الصوفية التي تعكس تدين المصريين المعتدل، وسماحة دينهم وكيف أن الإيمان يربط الأمريكي بالمصري ولا يفرقهما.

وحذر د. محمد أبو هاشم شيخ الطريقة الهاشمية الخلوتية الأحمدية وعميد كلية أصول الدين من محاولة استغلال الطرق الصوفية لدخول التشيع إلى مصر، ولفت إلى أن الأمريكيين وجدوا أن الطرق الصوفية تمثل التيار المعتدل في مصر، وأن لهم أتباعا كثيرين، ولذلك يحاولون أن يستثمروا هذا.

وكان محمد الدريني رئيس مجلس رعاية آل البيت، قد زعم في وقت سابق أن هناك تحولات من السنة في مصر إلى المذهب الشيعي، مفصحا عن تقديرات أمنية بوجود حوالي مليون شيعي متسترين وراء 76 طريقة صوفية، بينما التقديرات الأمريكية تصل بعدد الشيعة المصريين بوجه عام إلى حوالي 1% من إجمالي المسلمين في مصر، أي حوالي 750 ألف نسمة فيما يعتبره معظم المراقبين مبالغة كبيرة تزيد عن الواقع بمرات عديدة.

و لا يمكن اغفال التبعية السياسية للصوفية للنظام فبرغم ما حدث في فلسطين من عدوان إسرائيلي أعربت العديد من الطرق الصوفية عن رفضها لتنظيم تظاهرات تضامنية مع أهالي قطاع غزة، معتبرين أنها لا تحقق نتيجة إيجابية وأن التعبير عن التعاطف مع الفلسطينيين يمكن أن يتم من خلال تنظيم الندوات حول قضيتهم، وأكد الشيخ محمد الشبراوي عضو المجلس الأعلى رفضه القاطع لأي مظاهرات يتم تنظيمها من أجل أي قضية إسلامية أو عربية، وقال: "نحن الصوفية، في وقت الشدة والقضايا الجسيمة مثل ما يحدث في غزة نترك القيادة السياسية تعمل وإذا كان لنا دور، فلن يكون بالتحريض على المظاهرات"، وأشار إلى أن "هناك اتفاقا في المجلس على عدم تشجيع التظاهر، خاصة أن هناك أصحاب نفوس ضعيفة قد يستغلون تلك المظاهرات لتخريب البلد أو إحداث ضرر بالأمن العام".

المهم ان السلطة منذ ثورة يوليو 1952 وحتي الآن تنظرإلي الطرق الصوفية باعتبارها القوة النائمة التي يمكن استغلالها في مواجهة التنظيمات الحركية الإسلامية النشطة كالإخوان والجماعات الإسلامية الأخرى، خاصة أن الصوفيين لا يتدخلون بالسياسة إلا عندما يكون تدخلهم لصالح الدولة.

*** الجدير بالذكر أن نسبة كبيرة من الوزراء و القيادات السياسية والحزبية التابعة للوطني والقيادات الأمنية متصوفة أو تنتمي لطرق صوفية .