السبت، 10 نوفمبر 2007

ترقبوا الحوار الصحفى مع أحد منظري الحركه
المهندس /عبد الرحمن محروس
ليرد على تساؤلات قراء المدونه والأصدقاء واتهاماتهم للحركة بانها حركه تهريج لا تغيير ونحن فى انتظار اسئلتكم واستفساراتكم


السجود الأخير

سجدت إليك ابتداء
سجدت إليك اقتداء
بأهلي و نسلي
سجدت إليك وما كنت أدري
سجودي سهوا

سجودي ضعفا وقهرا
رأيتك دوما بثوب ألآله
فأنت القادر..أنت القاهر
ونحن منحناك تلك الآيات
وما كنا ندري بأنك منا
فصرنا نصدق...وصرت تصدق
بأنك رب... ونحن العباد
ولكنك يوما مرضت ألهي
فما عدت أسجد


م/ الحسيني لزومي
**من وحي مقال الصحفي إبراهيم عيسي**
( الآلهة لا تمرض)