السبت، 17 مايو 2008

نكبة النكبة




في 15 مايو مرت ستون عاما علي ذكري النكبة وقيام ما يسمي دولة اسرائيل لم اري من القوي السياسية في مصر- ناصريون قوميون يساريون اخوان مسلمون..الخ- اية فعاليات لكي تذكر المواطن المصري المطحون بأرض الرسالات المغتصبة هل ماتت هذه القوي وكتبت نعيها كما فعل حكامانا الاشاوس ؟ ام ان المكاسب الحزبية الضيقة والشخصية هي التي تحركهم؟

هل سمعتم ما قاله جورج بوش في الكنيسيت الأسرائيلي ام ان الآذان صمت ؟...هل غلاء الأسعار هو الذي يحرككم فقط؟ ام انكم استسلمتم للبقاء في الحيز الذي يترككم النظام فيه؟

اسئلة كثيرة تحتاج الي اجابات مقنعة.

والي المواطن العربي والمسلم اذكرك بما كان يقوله الاذاعي / احمد سعيد في صوت العرب في افتتاحية احد برامجه.


حتي لا تضيع فلسطين الي الأبد

لا تنسي من خانوك

لا تنسي من خدعوك

لا تنسي من باعوك

لا تنسي من خذلوك

- اعتقد ان هؤلاء اصبحوا كثر وفي مقدمتهم حكامنا الاشاوس الذين سرقوا منا اوطاننا التي نعيش فيها لقد اصبحنا لاجئين داخل اوطاننا وربما نكون قد فرطنا في حق العودة الذي يرفض الفلسطينيون التفريط فيه .

....في مقدمة هؤلاء ايضا ساساتنا ومنظرينا الذين تفرغوا للمساجلات السياسية داخل الغرف المغلقة وخلف شاشات الفضائيات بوجوه بيضاء ناعمة لم تلفحها الشمس يتاجرون بالآم الشعوب وهم يعقدون الصفقات مع الأنظمة لتشتيت أي تجمع وطني يسعي كي يسترد للمواطن كرامته وحريته واستقلاله ...في مقدمة هؤلاء نحن المواطن الذي ترك مصيره لحفنة من المغامرين ليبيعوا الوطن بالجملة والقطاعي ..نحن الذين فضلنا ان نعيش العمر نلهث خلف لقمة عيش مغموسة في الذل والمهانة مع اننا نعلم ان العمر مقدر والرزق مقدر ولن تموت نفسا حتي توفي اجلها ورزقها.

اخي المصري والعربي والمسلم

لم ولن تتحرر فلسطين إلا إذا تحررنا نحن من جلادينا بائعوا الأوطان .

فهل يستطيع اسير ان يحرر اسير؟

انظر حولك الي الضوء الخافت في نهاية النفق المظلم انظر الي حماس والجهاد والأقصي انظر الي حزب الله اننا احسن حالا منهم إذا رغبنا في تحرير اوطننا من الخونة والمتخاذلين والاستعماريين الجدد كي نستطيع ان ننضم اليهم في قافلة المناضلين كي نحرر اوطاننا كطريق لتحرير الأقصي ..ستون عاما في اعمار الشعوب والأمم ليست بالكثيرة

انظر الي صلاح الدين لقد حررها من الصليبيين بعد تسعون عاما فلا حياة مع اليأس ولا يأس مع الحياة